منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 ملاحظات حول خدمة الفقراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2266495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ملاحظات حول خدمة الفقراء   الخميس 7 أبريل 2011 - 4:23

Surprised
نال الفقراء اهتماماً كبيراً فى الكتاب المقدس بعهديه، وُحسبوا ضمن أربع شرائع
يجب الاهتمام بها سواء من جهة الأفراد أوالمؤسسات الخيرية أو الدينية
(الهيكل ثم الكنيسة) هذه الشرائح هى "اليتيم والأرملة والغريب والضيف"
فاليتيم فقد عائله النفسي وربما المادي، والأرملة فقدت سندها ربما فى
الاتجاهين المذكورين أيضاً، أما الغريب فلأنه يحتاج إلى مساعدة فى مكان لا
عون له فيه، أما الضيف فلأن صورة زيارة الله مع ملاكيه شاخصة أمام أعين
الكل لعله يأتى فى أى زائر.. لذا اعتبر كل هؤلاء كأن المسيح مختفياً
خلفهم(1). لا سيما وقد صرح السيد المسيح بذلك بفمه الطاهر " كل ما فعلتموه
بأحد اخوتى هؤلاء الأصاغر فبى قد فعلتم ". وإلى هذه الشرائح أشار القديس
بولس الرسول (فى رومية 12: 13 ) حين قال "مشتركين فى احتياجات القديسين"
معتبراً إياهم قديسين لأنهم يحتملون الفقر بشكر ودون تذمر، وربما كانوا
يعانون الفقر بسبب جشع البعض أو بعض الأنظمة الظالمة أو قسوة قلوب البعض
الآخر. ونتذكر هنا أن لعازر المسكين كانت فضيلته الكبرى أنه لم يتذمر ولم
يدن الغنى الجالس عند باب قصره.
والحقيقة أن مسألة الغنى والفقر هذه
شغلت جميع الرعاة والمفكرين والفلاسفة منذ زمن بعيد، إذ يرون أن الغني قد
يخطىء بسبب غناه والفقير قد يخطىء بسبب فقره، ويتساءلون كيف سيدين الله
هؤلاء وأولئك.. ولكن ليس كل غنى سيهلك وليس كل فقير سيخلص، فالغنى المتضع
الخيّر سيخلص، والفقير المتذمر الكسول سيعاقب .. وعندما قال السيد المسيح
أن "دخول جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غنى ملكوت الله" (لوقا 18: 25)
تحيّر السامعون إذ كانت ماثلة فى أذهانهم صوراً لأغنياء أبرار .. لم
يجمعوا أموالهم بطرق غير مشروعة، كما أنهم خيرين رحماء، لذلك أضاف السيد
المسيح قائلاً "ما أعسر دخول المتكلين على أموالهم إلى ملكوت الله" (مرقس
10: 23). إذاً المشكلة ليست فى المال ولكن فى استخدام المال، والذى يمكن
أن يعين صاحبه من جهة مستقبله الأبدى من خلال عمل الرحمة والذى ُيعد تحويل
من القيمة الفانية هنا إلى الباقية هناك، وهو ما يمكن أن ُيفهم من تعبير
السيد المسيح: "اصنعوا لكم أصدقاء من مال الظلم حتى إذا فنيتم يقبلونكم فى
المظال الأبدية " (لو16: 9) حيث ُينظر إلى مال الظلم على أنه كافة
الامكانيات المتاحة، والتى يمكن استثمارها فى اكتساب الفضائل مثل عمل
الرحمة وغيرها .. وهكذا يمكن أن يكون المال معيناً ونعمة لا سيداً ونقمة.
لذلك يقول القديس اكليمندس السكندرى "ليكن المال عبداً خاضعاً لا سيداً
حاكماً"
عندما نعطى الفقراء فنحن نشعر
بسعادة ثلاثية، فالعطاء هنا تعبير عن الشكر لله الذى أهلنا لأن نعطي آخرين
بدلاً من أن نتلقى الصدقة .. كما أنه تعامل مع السيد المسيح نفسه والذى
نصنع الصدقة باسمه وهو الذى يتلقاها مباشرة، وثالثاً لأن فى سعادة الفقير
سعادة لنا إذ استطعنا أن ندخل البهجة لقلب انسان .. وقد يتحيّر البعض
ويتساءل: هل ُيعطون الكلّ .. حتى أولئك الذين يشعرون أنهم مبتزّين
ومتطفّلين! ويرون الكثيرين منهم على أبواب دور العبادة وفى الأسواق وفى
إشارات المرور وعند المستشفيات ؟ ويقع الشخص فى حيرة فإذا أعطى فقد لا
ُتحسب صدقة بالمعنى الكامل وقد يساعد بذلك شخصاً على الكسل والاستجداء،
وإذا لم يعطِ فقد يكون بذلك قد قصّر فى وصية العطاء: " كل من سألك فأعطه "
(لو 6: 30). هنا ونقول أن هناك فرق بين صدقة بسيطة عابرة ورمزية،
والتقدمات الكبيرة التى نأتمن الكنيسة على توزيعها على الفقراء بمعرفتها،
أو التى نقدمها نحن لهم بشكل مباشر ولكن بعد بحث ودراسة، وجدير بالذكر هنا
أن الله يعطينا ليس على أساس استحقاقنا ولكن على أساس خيريته هو، فإن الله
"يمطر على الأبرار والأشرار ويشرق شمسه على الصالحين والطالحين" كما أن ما
نأخذه من الله لا ننفقه بالضرورة فى الإتجاه السليم في كل مرة. أقول ذلك
لأن فكرك قد يراودك بأن الفقير لا ينفق ما يناله منك فى الإتجاه الصحيح،
ولنسأل أنفسنا: هل نوافق أن يعطينا الله بنفس التقييم الذى نعطى الفقراء
على أساسه ؟ لا شك أن الله يعطينا على أساس تحننه لا على أساس استحقاقنا
.. لقد ورد عن المعلم ابراهيم الجوهرى وهو الرجل الذى اشتهر بمحبته
للفقراء، أن شخصاً مرّ من أمامه ثمانية عشر مرة يأخذ صدقة، وفى كل مرة كان
يعطيه، كان الرجل فى كل مرة يأخذ ثم يدور ليعود من جديد مستغلاً فى ذلك
الزحام الشديد، العجيب أن المعلم ابراهيم كان منتبهاً إلى ذلك ولكنه لم
يبكته ولا امتنع على العطاء له ..
وُيعدّ القديس يوحنا ذهبى الفم أكثر
من كتب عن الإهتمام بالفقراء، وينقل عنه قوله إن الله يورد ذاته الشريفة
بين الغنى والفقير ليصير ضامناً للفقير الذى اقترض، أفما تريد أن تكون
دائناً للرب! لذلك يقول سليمان الحكيم " من يرحم الفقير يقرض الرب" (أمثال
19: 17) ولكن الله لا يقبل أن يكون مديوناً .. بل يرد أضعافاً مضاعفة،
ونقرأ فى قصة الشاب الغنى أنه بعد أن مضى حزيناً رافضاً أن يبيع كل
ممتلكاته ويهبها للفقراء ليتبع المسيح، تقدم القديس بطرس سائلاً السيد
المسيح عن المكافأة التى سيهبها لهم بعد أن تركوا كل شىء وتبعوه هو وبقية
التلاميذ، وهنا يصرح السيد بإلتزام إلهى وأبدى " من ترك أباً أو أماً أو
اخوة أو أخوات أو حقول لأجلي ولأجل الإنجيل يأخذ مائة ضعف فى هذا الدهر
والحياة الأبدية فى الدهر الآتى.." لذلك فإن من يعطى الفقراء يستثمر نقوده
هنا .. وهناك .. هكذا يصلى الكاهن فى أوشية القرابين عن الذين أتوا
بتقدماتهم أن يهبهم الله الباقيات عوض الفانيات والسمائيات عوض الأرضيات
والأبديات عوض الزمانيات .. ثم يردف قائلاً بيوتهم ومخازنهم املائها من كل
الخيرات (أى هبهم المكافأة هنا وهناك).
هذا على مستوى الأفراد، أما على
مستوى المؤسسات أو لجان البر فى الكنائس فالأمر يحتاج إلى إيجاد آلية "
روحية.. إدارية.. تربوية " لتفعيل هذه الخدمة الجبارة، لا شك أن هناك
الكثير من الأغنياء الخيرين المستعدين لبذل الكثير من أموالهم شريطة أن
تصل هذه الأموال إلى مستحقيها، كما أنه يوجد فى المقابل آباء وخدام أمناء
كثيرين يبحثون عن ممولين لخدمتهم هذه .. والعجيب أن الفقير الحقيقى من
النادر أن يأتى ليعرض مشكلته، فإمّا أنه خجول لا يود الظهور بمظهر
المستعطي، وإمّا أنه قنوع أكثر من اللازم ويرى فى نفسه أن هناك من هو أكثر
استحقاقاً منه .. وإما أن له تجربة سابقة مع الكنيسة أو الجمعيات الخيرية
باءت بالفشل فارتد على أعقابه مغلقاً على جرحه، مثل هذا نلام عليه لأننا
قصرنا فى حقه، الأخطر من ذلك أن يتجه شخص آخر إلى الطرق غير المشروعة
للحصول على ما يسد أعوازه فيؤدى به الفقر إلى الجريمة، ناهيك عن الأمراض
والجهل الناتجين عن الفقر، فالفقر هو المتسبب فى كل من (الجريمة - الجهل -
المرض) لذلك يقول أحد الفلاسفة ساخراً " لو كان الفقر رجلاً لقتلته " !!.
+ وفى الإطار الكنسى يمكن أن تقوم
لجنة مخصصة بعمل أبحاث ميدانية لتقييم احتياج الأسرة من الواقع والشهود،
لقد حدد خط الفقر من جهة المنظمات العالمية مثل اليونيسكو وحقوق الإنسان
بـ 276 دولاراً فى الشهر (أى ما يعادل 1500 جنيه مصرى) فى حين تقدر بعض
الجمعيات الخيرية خط الفقر بـ 50 جنيه للفرد الواحد فى الشهر.. ولكن ثمة
ملاحظة وهى أن هناك فرق بين الفقير والمحتاج، ونحن نصلى من أجل الفقراء
والمحتاجين، فالفقير هو المحتاج على طول الخط، وأما المحتاج فهو الشخص
العادى والذى قد يتعرض لأى طاريء يحوجه إلى مساعدة حتى يجتاز الظروف
الطارئة .. والكنيسة تساعد كل من هذا وذالك قدر استطاعتها، ناهيك عن أن
الفقر والغنى مسألة نسبية فالراتب الشهرى الذى يضمن الكفاف لأسرة ما هو
نفسه لا يفي بالكفاف لأسرة أخرى وهكذا. ولذلك يقال "ليس هناك ما ُيسمى
بالفقر ولكن هناك ما ُيسمّى بالشعور بالاحتياج".
ومن المقترحات المطروحة فى هذا
الشأن أن تختص كل كنيسة بالفقراء الموجودين فى دائرتها بحيث يمكن التركيز
عليهم مع احالة الفقراء الوافدين من مناطق أخرى إلى كنائسهم، وأما الكنائس
التى لا تسمح لها امكانياتها بأن تعول أولئك الفقراء فيمكنها الحصول على
دعم من الكنيسة الأم (البطريركية أو المطرانية) ولكن يؤخذ جداً فى
الإعتبار ألا تكون الكنيسة نشطة فى الإتجاه المعمارى على حساب الفقراء
والأرامل والأيتام .. فإن ذلك يعثر البسطاء ويحجب عطايا المقتدرين فى آن.
كذلك يجب الإنتباه إلى ضرورة ألا
يتم التوزيع تبعاً لتقييم شخص واحد .. وألا تدخل مسألة " الاستلطاف " أو "
المواقف الشخصية " فى التقدير، بل ليكن هناك قواعداً تحكم ذلك. فليس من
اللائق أن ينعم الخادم أو يحرم حسبما يرى، طبقاً لأسلوب السائل، أو توصية
من صديق أو كبير على محتاج آخر وهكذا .. فهناك من يكسب صداقات شخصية من
خلال العطايا وهناك من يمارس أنواعاً من العقاب على آخرين لأسباب شخصية،
وأحياناً تكون هناك فروق فى العطايا التى ينالها شخص عن شخص آخر طبقاً
لسبب فى نفس المسئول .. إن الأمر يحتاج إلى حرص وإلى شفافية فإن موضوع جمع
العطايا للمحتاجين لا يمكن ضبطه عملياً إلا من خلال ضمير المسئول نفسه،
والذى يجب أن يدرك أنه سيدان عن كل جنيه واحد وجّهه فى غير محله، فالعطايا
التى نهبها لغير المستحقين (وأقصد المبالغ الضخمة لا الصدقة العابرة)
تعتبر تقصيراً فى حق المحتاج الحقيقى !!
ولكى نضمن أن الرب سيكافئنا جهراً
فى ملكوته، علينا أن نعمل فى الخفاء، يجب ألا نسعى إلى الدعاية فنعلن أننا
أنفقنا كذا ووزعنا كذا .. والأسوأ من ذلك أن يتم التوزيع فى وجود الآخرين
من غير الفقراء، أو أن يتم تصويرهم وهم يتسلمون العطايا، ففى ذلك إهانة
شديدة لإخوة المسيح وأخواته، فالسيد المسيح الذى أوصانا بألا نبوق متى
صنعنا صدقة، كان أمامه ثلاثة عشر صندوقاً للعطايا كل منهم على شكل بوق أو
قمع، فكان الأغنياء يضعون عطاياهم فى " البوق " بطريقة ظاهرة، ومثلها الآن
من ينادون فى مكبر الصوت على الفقراء بأسمائهم لتسلم الصدقة، وكأننا نسجل
عليهم عجزهم وضعفهم أمام الناس.. ومن هنا السؤال يطرح نفسه عن امكانية
توصيل الهبات إلى مستحقيها فى أماكنهم لنكفيهم مشقة المجىء وعناء الخجل ؟

ولكن لماذا نخدم الفقراء والمحتاجين ؟
أولاً: عملاً بوصية الرب " كنت مريضا فزرتموني عريانا فكسوتموني غريبا فآويتموني الخ .."
ثانياً: لأن من حق كل انسان أن يحيا حياة كريمة، وإن لم يكن ذلك ممكناً فليحصل على احتياجاته الأساسية.
ثالثاً: لأن أموال هذا العالم كلها هى عطية من الله، وليس لأحد الحق فى الإستحواذ عليها جميعاً تاركاً الآخرين يتضورون جوعاً..
رابعا: لأن هناك أشخاصاً أقعدهم
المرض عن العمل والحصول على المال اللازم وهناك أشخاصاً فقدوا عائلهم وما
زالوا فى سن لا يسمح لهم بالعمل لتعويض ذلك.
خامساً: لأن هناك من يمرون بمتاعب
طارئة لم يتحسبوا لها .. وتقصر امكانياتهم عن التعامل معها .. مثل الحوادث
والأمراض وتعرض عائل الأسرة للسجن .. إلخ
سادساً: تفادياً لتردّي أوضاع
الأسرة مما يتسبب فى الانحرافات الخلقية (للبنات) أو الجريمة (الأولاد) أو
الإبتزاز من الآخرين (الارتداد) بسبب الاحتياج.
سابعاً: تشجيع من نساعدهم على أن يساعدوا آخرين فيما بعد، وبذلك نخلق جيلاً سوياً قادراً على القيام بنفس الدور.

ثامناً: تمجيد اسم الله من خلال من نساعدهم إذ يشعرون بعناية الله بهم واهتمامه باحتياجاتهم.
تاسعاً: التعبير عن محبتنا لله من خلال محبتنا لأولاده الفقراء والمتألمين ..
عاشراً: انطلاقاً من الشعور بأننا جسد واحد بأعضاء كثيرة يشعر بعضها بالبعض الآخر.
هكذا سعداء هم الذين يخدمون مثل
هذه الشرائح من المتألمين، عالمين أن لهم مكافأة أبدية من الله والذي أطلق
على نفسه تشبيه: "إله المساكين" وللخيرين نقول أنه حسنا تعتقدون بأنكم
لستم تعطون عشر ما تحصلون عليه، بل أن الله هو الذي يهبكم العشرة كلها،
فتحتفظون بالتسعة وتقدمون :الُعشر" لكي يبارك لكم الله في البقية.

____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
ملاحظات حول خدمة الفقراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: اعداد الخدام :: قسم اعداد خدام-
انتقل الى: