منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 مقدمة عن التثليث والوحدانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2265495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: مقدمة عن التثليث والوحدانية   الأحد 10 أبريل 2011 - 4:31

سلام الرب مع جميعكم وكل سنة والجميع بخيروبركة





واسمحو لي ان اضيف مقدمة بسيطة عن الوحدانية والتثليث



وعنوان موضوعنا





مقدمة عن التثليث والوحدانية




[ كل شئ من الآب بالإبن فى الروح القدس ] القديس أثناسيوس الرسولى


نقاط الموضوع :
+ ثوالث أسطورية خاطئة لدى الوثنيين : الفراعنة والهنود والبابليين
+ تثليث خاطئ حاربته المسيحية ثم حاربه الإسلام
+ فكر الثالوث المسيحى وتفرده عن أى ثالوث آخر
+ بالحقيقة نؤمن ... بإله واحد مثلث الأقانيم
+ بنوة الأقنوم الثانى (الإبن) لله الآب
+ نحن نعبد ... إله واحد ... وليس سواه !!!



خلفية من ثوالث أسطورية خاطئة


أدت إلى فكر خاطئ لدى البعض عن الثالوث المسيحى
التثليث عند الفراعنة




آمون ـ موت ـ أولو / أوزوريس ـ إيزيس ـ حورس / بتاح ـ نفر ـ سوكار





الهنود : برهم ـ فيشنو ـ سيفا (يظهر عند الهندوس تمثال له 3 رؤوس)
البابليون : أيا ـ مرزوق ـ جيبوتنى / كوتا ـ مترا ـ كوتابانو




المنهج المتدرج


+ الإعلان الإلهى عن الثالوث القدوس جاء بطريقة متدرجة
+ إذا كانت العلوم الوضعية – بالرغم من أنها نتاج العقل البشرى – إلاّ أنها تُدرس بطريقة متدرجة ، فكم بالأحرى اللاهوتيات ..
لماذا لم يُعلن عن الثالوث فى العهد القديم؟



+ من البديهى ألا يكشف الله عن الأقانيم فى الذات الإلهية حين كان الشعب فى مرحلة الطفولة الروحية محاطين بكثرة وثنية لا تعرف الله الواحد ، خارجين من مصر ذات الثالوث الفرعونى وعابرين بين الأمم التى تؤمن بتعدد الآلهة
+ الأقنوم الثانى (الكلمة) لم يكن قد تجسد بعد ، ولا زال الله يعد البشرية لقبول فكر التجسد والفداء.
+ ومع ذلك هناك إشارات كثيرة تشير بصورة مبسطة إلى عقيدة التثليث... سندرسها لاحقاً.




التثليث الخاطئ الذى حاربه الإسلام




التثليث الوثنى (زواج وتناسل، وعدم تساوى):
[ بديع السموات والأرض أنــَّا يكون له ولد وأن تكون له صاحبة ] (سورة الأنعام)
[ وأنه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولد ] (سورة الجن)
هذا الثالوث الوثنى الخاطئ لا علاقة له بالمسيحية ، وقد حاربته المسيحية من قبل الإسلام
التثليث المريمى (بدعة المريميون - القرن السادس):






[ وإذ قال الله ياعيسى بن مريم أأنت قلت للناس اتخذونى وأمى إلهين من دون الله ] (سورة المائدة)
هذا الثالوث المريمى الخاطئ لا علاقة له بالمسيحية ، وهو بدعة خرجت فى القرن السادس وحاربتها المسيحية ، وتم حرم المبتدعين وقطعهم من المسيحية فى وقتها




فكر الثالوث المسيحى وتفرده عن أى ثالوث آخر


أمثلة بسيطة للتوضيح (مع فارق التشبيه):
+ الشمس : القرص – الأشعة – الحرارة
+ الإنسان : جسد – عقل - روح
. ..::.. . الله الواحد = ذات × عقل × روح
. ..::.. . إلهنا موجود بذاته - عاقل بكلمته – حى بروحه
الثالوث القدوس ليس إختراعاً مسيحياً بل إعلان إلهى عن صفاته الكيانية السرمدية




ما معنى كلمة أقنوم؟
كلمة أقنوم باليونانية هى ”هيبوستاسيس“ : وهى مكونة من مقطعين ”هيبو“ وتعنى تحت، و”ستاسيس“ وتعنى قائم أو واقف ، لذا فكلمة ”هيبوستاسيس“ = تحت القائم أو ما يقف عليه. ولاهوتياً تعنى ما يقوم عليه الجوهر وبدونه لا يكون ... = صفة كيانية
الآب : هو أصل الوجود والكيان : والد وباثق
الإبن : هو الكلمة والعقل المنطوق : مولود
الروح القدس : روح الله المُحيى : منبثق
الصفات الكيانية :
تخص أقنوم بعينه وتميزه عن الأقنومين الآخرين ، بدونها لا يقوم الكيان .. أى لازمة للوجود الإلهى :
نحن لا نعبد إله غير موجود .. ولا نعبد إله غير عاقل .. ولا نعبد إله ميت أو غير حى
الصفات الطبيعية (الجوهرية) :

الحب


الآب : ينبوع الحب
الإبن : المحب
الروح القدس : تيار الحب (ينبثق من الآب ويستقر فى الإبن سرمدياً)

الحكمة


الآب : الحكيم (رو 16: 27) ، (يه 25)
الإبن : الحكمة ( أم 3: 19)
الروح القدس : روح الحكمة (حك1: 6) ، (إش11: 2)







فى العهد القديم


مقدمة عن التثليث والوحدانية


+ من البديهى ألا يكشف الله عن الأقانيم فى الذات الإلهية حين كان الشعب فى مرحلة الطفولة الروحية محاطين بكثرة وثنية لا تعرف الله الواحد خارجين من مصر ذات الثالوث الفرعونى وعابرين بين أمم تؤمن بتعدد الآلهة
+ الأقنوم الثانى (الكلمة) لم يكن قد تجسد بعد ، ولا زال الله يعد البشرية لقبول فكر التجسد والفداء.
+ ومع ذلك هناك إشارات كثيرة تشير بصورة مبسطة إلى عقيدة التثليث منها :
الدرس الأول : الحديث عن الله الواحد
” إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.“ (تث6: 4)
الدرس الثانى : حديث الله بصيغة الجمع (اللغة العبرية لا تحتوى على أسلوب الجمع للتعظيم):
”فِي الْبَدْءِ خَلَقَ (مفرد) اللهُ (إلوهيم = جمع) السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ“ (تك 1:1)
”وَقَالَ اللهُ: نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا “ (تك1: 26)
”وَقَالَ الرَّبُّ الإِلَهُ: هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا “ (تك3: 22)
”هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ بَعْضُهُمْ لِسَانَ بَعْضٍ“ (تك 11: 7)
الدرس الثالث : الحديث عن الأقنوم الثانى كأقنوم وليس كصفة (الكلمة والعقل والحكمة) (أمثال 8: 12-36)
الدرس الرابع : الحديث عن الأقنوم الثالث كأقنوم متميز: ”روح الله“ (تك1 :2) ، ”روح الرب“ (إش11: 2، إش61: 1، أى33: 4، حز11: 5) ، ”روح الحياة“ أو ”الروح المحيى“(خر37: 9-10)، الناطق فى الأنبياء أو مصدر الوحى (خر11: 5، إش59: 21) ، ”الروح الخالق“ (مز104: 30، أى33: 4) ، أزلى وموجود فى كل مكان (مز139: 7) .. إلخ.
الدرس الخامس : طرح معضلة تستلزم التفكير :
” مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ وَالآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ“ (إش48: 16)
” مَن ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟“ (أم 30: 4)
فى العهد الجديد


مقدمة عن التثليث والوحدانية


الدرس السادس : وسيلة إيضاح للشرح المباشر:
الظهور الإلهى أثناء معمودية السيد المسيح :
”فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ. وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً: «هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ» (مت 3: 17،16)
الدرس السابع : إعلان إلهى واضح وصريح :
جاء الإبن ليشرح لنا سر الثالوث القدوس :
” اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ“ (يو1: 18)
[الذى أظهر لنا نور الآب .. الذى أنعم علينا بمعرفة الروح القدس الحقيقية] القداس الغريغورى
”وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ فَهُوَ يَشْهَدُ لِي“ (يو15: 26)
” فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ“ (مت 28: 19)
” فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ “ (1يو 5: 7)




ومن المشاكل التى واجهت غير المؤمنين وأثرت فى عدم فهمهم للثالوث المسيحى .. بنوة الكلمة لله الآب


تصور البعض عن طريق الخطأ أنها بنوة تناسلية ؛ لكننا نؤمن أنها بنوة فريدة وحيدة الجنس .. فالبنوة ليست بالضرورة تناسلية ، فهناك بنوة عقلية وبنوة روحية .. لا علاقة لها بالجسد أو الزواج والتناسل .
أمثلة للبنوة غير الجسدية :بنت النيل – بنت شفة – بنات أفكارى – أبناء الأهرامات – أبناء مصر – أبناء هذا الدهر – إبن 20 سنة ... إلخ.
لاحظ أن : العقل يلد فكرة .. تخرج من العقل لتصل إلى الناس لكنها تظل أيضاً فى العقل ولا تنفصل عنه



____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
مقدمة عن التثليث والوحدانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتــــــــــــدي العقيده dogma forum :: لاهوت-
انتقل الى: