منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 لاهوت الروح القدس وطبيعته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2264495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: لاهوت الروح القدس وطبيعته   الأحد 10 أبريل 2011 - 4:37

لاهوت الروح القدس وطبيعته وسنبدأ بأسمائه كما وردت
ويجب أن نحصر كلامنا في ما يعلنه لنا كتاب الله عنها. وعلى ما نرى أنه سُمِّي بالروح ,ليس لأن بينه وبين الأقنومين الآخرين تمييزاً في روحانية الجوهر - لأنهم متساوون في ذلك - بل إشارة إلى عمله غير المنظور ,وهو إنارة أرواحنا وإرشادها وتجديدها وتقديسها. ولذلك سُمِّي أيضاً المرشد ,وروح القداسة ,وروح الحق ,وروح الحكمة ,وروح السلام ,وروح المحبة ,لأنه يُنشئ كل ذلك فينا. ولفظة القدس تميّزه أيضاً عن جميع الأرواح المخلوقة.
أولاً : ماذا قيل في العهد القديم عن الروح القدس؟
سُمِّي فيه الروح ,وروح الله ,وروح الرب ,والروح القدس ,وروح قدس الله. وأُضيف إلى ضمير الجلالة في التكلّم والخطاب والغيبة. فقال الله : روحي ,وقيل له : روحك ,وقيل فيه : روحه.
ومما نُسب اليه من الأعمال :
1في الخَلْق ,كقول موسى : وَرُوحُ اللّهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ - تكوين 1 :2 - . إشارة إلى اشتراك الروح المبارك في خلق الكائنات ,
وكقول أليهو : رُوحُ اللّهِ صَنَعَنِي وَنَسَمَةُ الْقَدِيرِ أَحْيَتْنِي - أيوب 33 :4 - .
2يعلّم. قال نحميا : وَأَعْطَيْتَهُمْ رُوحَكَ الصَّالِحَ لِتَعْلِيمِهِمْ ,وَلَمْ تَمْنَعْ مَنَّكَ عَنْ أَفْوَاهِهِمْ - نحميا 9 :20 - .
3يحزن. قال اشعياء : وَلَكِنَّهُمْ تَمَرَّدُوا وَأَحْزَنُوا رُوحَ قُدْسِهِ - اشعياء 63 :10 - .
4يدين. فقال الرب :لَا يَدِينُ رُوحِي فِي الْإِنْسَانِ إلى الْأَبَدِ. لِزَيَغَانِهِ - تكوين 6 :3 - .
5يلهم الأنبياء. قال زكريا النبي : فكلَّمني ملاك الرب : هَذِهِ كَلِمَةُ الرَّبِّ إلى زَرُبَّابِلَ : لَا بِالْقُدْرَةِ وَلَا بِالْقُوَّةِ بَلْ بِرُوحِي قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ - زكريا 4 :6 - .
6ويجدّد وجه الأرض : تُرْسِلُ رُوحَكَ فَتُخْلَقُ. وَتُجَدِّدُ وَجْهَ الْأَرْضِ - مزمور 104 :30 - .
إذاً روح الله الذي رفَّ على وجه المياه ,ودان في الإنسان قبل الطوفان ,وحزن بسبب تمرُّد الشعب ,وألهم الأنبياء ,ليس مجرد قوة إلهية ,بل هو شخص إلهي. ويتضح من كل ما قيل في العهد القديم عن الروح القدس إنه أقنوم ممتاز ,غير أنه لم يتّضح لكنيسة ذلك العهد أنه الأقنوم الثالث من الثالوث الأقدس كما انجلى لكنيسة العهد الجديد. نعم ,إن الله في ثلاثة أقانيم ,في جوهر واحد منذ الأزل ,غير أن معرفة ذلك أُعلنت للبشر بالتدريج.
ثانياً : ماذا قيل عن الروح القدس في العهد الجديد؟
الكلام عن الروح القدس في العهد الجديد كثير وصريح ,غير أنه أقل من الكلام عن المسيح. ومن أسباب ذلك أن المسيح بما أنه الله ظهر في الجسد حسب المواعيد والنبوّات والرموز الكثيرة ,وقدَّم نفسه كفارة عنا لأجل تبريرنا وخلاصنا ,لزم إطالة الكلام عنه في ما عمله لإثبات لاهوته ,وبيان أن تلك المواعيد والنبوَّات قد تمّت به ,وإيضاح فوائد فدائه. وأما الروح القدس ,فبما أنه روح وعمله فينا روحي ,جاء الكلام عنه وافياً بالمقصود وصريح العبارة ,وإن كان أقل من الكلام في المسيح. ومن أسماء الروح المبارك في العهد الجديد : روح الله ,وروح المسيح ,وروح الرب ,والروح القدس ,وروح الله القدوس ,وروح الموعد ,وروح الحياة ,وروح النعمة ,وروح الحق ,وروح المجد ,والمعزي ,والمرشد ,وروح النصح. وكل هذه الأسماء ,وكل ما قيل في عمله ,يدل على أقنوميته ومجده الإلهي ,وعلى أهمية عمله فينا. ومما يدل على أقنوميته هو استعمال الضمائر المختصة بالذوات العاقلة له في الأصل اليوناني. في ما يلي النصوص التي تثبت أقنومية الروح القدس :
1هو الله : فَقَالَ بُطْرُسُ : يَا حَنَانِيَّا ,لِمَاذَا مَلَأَ الشَّيْطَانُ قَلْبَكَ لِتَكْذِبَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ أَنْتَ لَمْ تَكْذِبْ عَلَى النَّاسِ بَلْ عَلَى اللّهِ - أعمال 5 :3،4 - .
2يتكلم : لِذ لِكَ كَمَا يَقُولُ الرُّوحُ الْقُدُسُ : الْيَوْمَ إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلَا تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ - عبرانيين 3 :7،8 - .
3يعيّن للخدمة : وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ : أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ - أعمال الرسل 13 :2 - .
4يشهد للمسيح : قال له المجد : وَمَتَى جَاءَ الْمُعَّزِي الذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الْآبِ ,رُوحُ الْحَقِّ ,ا لَّذِي مِنْ عِنْدِ الْآبِ يَنْبَثِقُ ,فَهُوَ يَشْهَدُ لِي - يوحنا 15 :26 - .
5يرشد المؤمنين : وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ ,رُوحُ الْحَقِّ ,فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إلى جَمِيعِ الْحَقِّ - يوحنا 16 :13 - .
6عالم بكل شيء : فَأَعْلَنَهُ اللّه لَنَا نَحْنُ بِرُوحِهِ. لِأَنَّ الرُّوحَ يَفْحَصُ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى أَعْمَاقَ اللّه - 1 كورنثوس 2 :10 - .
7يعلّم : وَأَمَّا الْمُعَّزي الرُّوحُ الْقُدُسُ ,الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الْآبُ بِا سْمِي ,فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ ,وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ - يوحنا 14 :26 - .
8يُحيي : وَإِنْ كَانَ رُوحُ الذِي أَقَامَ يَسُوعَ مِنَ الْأَمْوَاتِ سَاكِناً فِيكُمْ ,فَالَّذِي أَقَامَ الْمَسِيحَ مِنَ الْأَمْوَاتِ سَيُحْيِي أَجْسَادَكُمُ الْمَائِتَةَ أَيْضاً بِرُوحِهِ السَّاكِنِ فِيكُمْ - رومية 8 :11 - .
9يبكّت العالم : وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرٍّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ - يوحنا 16 :8 - .
10يعطي المواهب للمؤمنين : فَإِنَّهُ لِوَاحِدٍ يُعْطَى بِا لرُّوحِ كَلَامُ حِكْمَةٍ. وَلِآخَرَ كَلَامُ عِلْمٍ بِحَسَبِ الرُّوحِ الْوَاحِدِ. وَلِآخَرَ إِيمَانٌ بِا لرُّوحِ الْوَاحِدِ. وَلِآخَرَ مَوَاهِبُ شِفَاءٍ بِا لرُّوحِ الْوَاحِدِ. وَلِآخَرَ عَمَلُ قُوَّاتٍ ,وَلِآخَرَ نُبُوَّةٌ ,وَلِآخَرَ تَمْيِيزُ الْأَرْوَاحِ ,وَلِآخَرَ أَنْوَاعُ أَلْسِنَةٍ ,وَلِآخَرَ تَرْجَمَةُ أَلْسِنَةٍ. وَلكِنَّ ه ذِهِ كُلَّهَا يَعْمَلُهَا الرُّوحُ الْوَاحِدُ بِعَيْنِهِ ,قَاسِماً لِكُلِّ وَاحِدٍ بِمُفْرَدِهِ ,كَمَا يَشَاءُ - 1 كورنثوس 12 :8-11 - .
11يزيد المؤمنين رجاء : وَلْيَمْلَأْكُمْ إِله الرَّجَاءِ كُلَّ سُرُورٍ وَسَلَامٍ فِي الْإِيمَانِ ,لِتَزْدَادُوا فِي الرَّجَاءِ بِقُوَّةِ الرُّوحِ الْقُدُسِ - رومية 15 :13 - .
- 4 -
ذكر الأقانيم الثلاثة معاً
1تَقَدَّمُوا إِلَيَّ. اسْمَعُوا هَذَا. لَمْ أَتَكَلَّمْ مِنَ الْبَدْءِ فِي الْخَفَاءِ. مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ ,وَالْآنَ السَّيِّدُ الرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُهُ - إشعياء 48 :16 - ,
2قال يسوع : اذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الْأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الْآبِ وَالا بْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ - متى 28 :19 - .( باسم وليس باسماء)
3فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ ,وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ ,فَرَأَى رُوحَ اللّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ ,وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً : هذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الذِي بِهِ سُرِرْتُ - متى 3 :16،17 - .
4وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الْآبِ ,رُوحُ الْحَقِّ ,الَّذِي مِنْ عِنْدِ الْآبِ يَنْبَثِقُ ,فَهُوَ يَشْهَدُ لِي - يوحنا 15 :26 - .
5فَإِنَّ الذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلَاثَةٌ : الْآبُ ,وَالْكَلِمَةُ ,وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهؤُلَاءِ الثَّلَاثَةُ هُمْ وَاحِدٌ - 1يوحنا 5 :7 - .
6فَجَاءَ وَبَشَّرَكُمْ بِسَلَامٍ ,أَنْتُمُ الْبَعِيدِينَ وَالْقَرِيبِينَ. لِأَنَّ بِهِ لَنَا كِلَيْنَا قُدُوماً فِي رُوحٍ وَاحِدٍ إلى الْآبِ - أفسس 2 :17 ,18 - .
7نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ ,وَمَحَبَّةُ اللّهِ ,وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ - 2 كورنثوس 13 :14 - .

يتضح مما سبق ان الروح القدس
هو الله غير المحدود سبحانه والذي لا يرا
والذي بدونه لا ولم ولن نقدر ان نعرف من هو الله.!!!
الروح القدس هو
جوهر الهى عاقل لا حدود لمقدرته لا نهاية لعظمته ......

+ فوق الاحساس الزمنى وغير خاضع للدهور .واهب لخيراته الخصوصية ..................

+ كل الخليقة تتجه نحوه فى عوز وفقر شديد لتقديسه..................

+ كل الخلائق التى تتنفس الحق هى تابعة له بالضرورة وملتحقة به,ينعشها بالالهام ويقودها برفق حتى يبلغها غايتها الكاملة ............

+ هو المتقن لكل الاشياء والساكب الحياة على العالم...............

+ حضرته كلية فى الزمان والمكان فلا وجود لشيئ الا به.مصدر التقديس والنور الذى لايدرك الا بحاسة العقل الروحى..............

+ يشرق ذاته على الخليقة العاقلة الباحثة عن الحق ,فتتمثله كطاقة استعلان واستنارة للرؤية ..........

+ حسب طبيعتنا الحسية لايمكن أن ندنو منه , ولكنه مدرك بانتباهة العقل المنعطف ناحية الخير.......


+ الاشياء مملؤة طبيعيآ بقوته .ولكنه لايتصل شخصيآ الا بالخليقة المنفتحة له, وليس لمعطائيته مقياس واحد ,ولكنه يقسم مواهبه حسب نسبة الايمان......

+ فى جوهره بسيط ,فى طاقته متعدد ومتنوع !موجود بكله وتمامه فى كل واحد. وكله موجود فى كل مكان,يتوزع بلا أنقسام فى صفاء وبغير اضطراب..............

+ يتقاسمه اّخذوه دون يفقد كليته,كشعاع النور الذى يوصل لك الشمس فى رفق وتلطف وكأنما هى مشرقة لك وحدك مع انها مشرقة على الدنيا كلها .........

+ فالروح هكذا لكل من يتقبله ,يكون كأنه له وحده مع أنه باعث لنعمته بكفاية وكمال لكل بنى البشر

+ الكل يتعزى به كقدر طاقته , وليس كقدر طاقة الروح فى ذاته ,هو القوة التى تقيم الحياة .......

+ وهو الذى بواسطته اقتبل الانسان حالة التبنى وتحول فيه الموت الى عدم موت...............

____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
لاهوت الروح القدس وطبيعته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتــــــــــــدي العقيده dogma forum :: لاهوت-
انتقل الى: