منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 تلميذي عمواس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المنتدي
عضو مبارك
عضو مبارك


الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 11
نقاط : 2028050
السٌّمعَة : 0
العمر : 24

مُساهمةموضوع: تلميذي عمواس   الثلاثاء 24 مايو 2011 - 9:31

من
هؤلاء التلاميذ تلميذى عمواس الذين رجعا إلى مدينتهم حتى لا يبقيا فى
أورشليم ويتذكرون أحداث الصلب الرهيبة وصرخات المصلوب وآلامه وكيف أن
الإله العظيم صلب ومات ودفن فى القبر مثل البشر . تلميذي عمواس

لم
يستطيعوا أن يحتملوا فراق السيد المسيح عنهم . كانوا فى أحرج اللحظات من
حياتهم إذ شعروا باليأس شعروا إن الظلم مسيطر تماما على العالم . ولكن
فجأة ظهر لهم السيد المسيح وكمثل أى بشر منا فى مثل هذه اللحظات ظلت
عيونهم عمياء عنه وبدأ الحديث معهم بسؤاله لماذا تمشيان عابسين هكذا ؟ ثم
بدأ يشرح لهما الكتب وكيف أن الله منذ أن أخطأ أدم وهو يطمئنه أنه فى ملئ
الزمان سيأتى ويخلصهم .

لقد
أحسوا بشئ غريب يحدث لقد التهبت قلوبهم فى داخلهم عندما تكلم وأسرعت
نبضاتهم كمن لاقى من يحبه ويشتاق إليه ومع كل هذا ظلت أعينهما عمياء عنه . تلميذي عمواس


ثم
أتوا إلى مفترق الطرق حيث يتفرع الطريق إلى أثنين فتظاهر السيد المسيح أنه
ماض إلى مكان بعيد عن عمواس فألزماه بالمبيت لأن الوقت مساء وقبل الرب
دعوتهما ودخل البيت فقدموا له ما يأكل لأن المسافة بعيدة من أورشليم إلى
عمواس وفى هذه اللحظة حدث شئ غريب حقا لم يكن متوقعا لهما إذ كشف الرب عن
نفسه ليثبت لهذين التلميذان أنه مازال حيا لم ولن يموت يثبت لهم أنه دائما
بجوارهم ولكنهم من فرط يأسهم لم يروه حيث مد يده وأخذ الخبز وشكر وبارك
وقسم وأعطاهم فتجسدت أمامهم صورة العشاء الأخير . وبسرعة أختفى يسوع
المخلص من أمام التلميذان فهللوا فرحين لأن الرب قام حقا ولم يستمر فى
القبر . لقد كانوا منطلقين من أورشليم التى ترمز للحرب الروحية إلى عمواس
التى ترمز إلى العالم وراحتهم ولكن بعدما كشف الرب عن نفسه فضلوا أن
يرجعوا إلى أورشليم وهى مكان التجربة ومكان القيامة أيضا كأنهم يؤكدون لنا
أننا مهما سقطنا فى التجارب أو تعرضنا للحرب الروحية فالأفضل لنا أن نبقى
فيها متأكدين وواثقين أن الرب معنا ويسندنا إلى النهاية يعطينا روحه
القدوس لكى لا ننفصل عنه .

نعم فإذا أحس الإنسان بوجود الله معه وسط الحروب تهون هذه الحروب فى وجوده كما فى موقف الثلاثة فتية وأتون النار . تلميذي عمواس


يا ليتنى أتذكر أن الرب دائما معى فى أفراحى وأحزانى ولا أقع فى اليأس الذى يسلمنى عجينة سهلة فى يد الشيطان المهلك .

ياليتنى عندما أقع فى التجارب ألجأ إلى أورشليم التى هى الكنيسة مكان وجود الله مع الناس ولا أهرب إلى عمواس حتى لا أتحرق بالتجارب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تلميذي عمواس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: الكتاب المقدس :: قسم الكتاب المقدس :: شخصيات كتابيه-
انتقل الى: