منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 أقوال القديس أغسطينوس عن عطش النفس إلى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مورا مرمر
مشرف مميز
مشرف مميز


الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 348
نقاط : 2240502
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: أقوال القديس أغسطينوس عن عطش النفس إلى الله   الثلاثاء 31 مايو 2011 - 19:34



+ عطشت إليك نفسي "مز2:63". تأمل كيف عطش داود إلي الله؟..!

+ كل البشر مقتولون عطشاً لكن نادراً من يقول "عطشت إليك نفسي "بل يعطشون إلي العالم...

+ ينبغي علينا أن نتوق إلي الحكمة، يجب علينا أن نشتاق إلي البر..


St-Takla.org Image: Ancient icon of God the Father, by Masaccio 1430, Italian, Florentine art

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أثرية: الله الآب، الفنان ماساشيو، 1430، إيطاليا، فلورانسا

+ "عطشت إليك نفسي يشتاق إليك جسدي في أرض ناشفة ويابسة بلا ماء "مز2:63

+ إن النفس والجسد يعطشان إلي الله..فالنفس يعطها الله خبزها الذي هو كلمة الحق، والجسد يعطه احتياجاته لأن الله خالق كليهما!

+ أه! إنني لن أشبع إلا عندما يتجلي مجدك قدامي!

نعم يا ألهي فأنت وحدك القادر أن تعيد لي حياتي السعيدة.

+ لك اعترف ببؤسي وذلك عند رحيل اليوم الذي كنت فيه غارقاً بين أباطيل العالم المتعددة محروماً منك أنت موضوع حبي الوحيد ذلك اليوم الذي فيه كانت أشواقي الجسدية مشتتة في المباهج الخادعة.

+ وما أكثر هذه المباهج وعدتني بأمور كثيرة ومع ذلك فهي لم تجلب على سوي الفقر انتقلت من واحده إلي أخري لعل إحداها تقدر أن تشبع نفسي لكنها عجزت إذ لم تكن نفسي تحيا بعد فيك!!

+ حقاً، إن فيك الحسن يا من وحدك سرمدي وسام وكامل على الدوام..!

+ من يقتفي آثارك لن يضل قط! من يصل إليك لا يلحقه يأس! من يمتلكك تشبع كل رغباته!

+ لكن يا لبشاعة بؤسي!! ويحي يا إلهي فإن قلبي يميل إلي الهروب منك الهروب منك أنت أيها الغني الحقيقي والفرح الحقيقي لكي يتبع العالم الذي ليس فيه إلا الحزن والألم.

+ كأنه قريب " "Neighbour كأنه أخي كنت أتمشي.. "مز14:35..

+ عندما نفرح في الصلاة عندما يهدأ فكرنا لا بمقتنيات العالم بل بنور الحق... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). عندئذ تفرح نفوسنا بالله ولا تكون بعيدة عنه لأنه كما يقول "به نحيا ونتحرك ونوجد "أع28:17، وكأنه كأخ وكقريب، كصديق لي!

+ إلهي إني احبك وشوقي هو أن تزداد محبتي لك على الدوام!

+ بالحقيقة أنت أحلي من الشهد وأفضل من اللبن وأكثر ضياء من كل نور الذهب والفضة والأحجار الكريمة لا تقارن بك في داخل قلبي!

كل مسرات العالم لا تظهر لي إلا كرائحة كريهة وبلا طعم إذ قد تذوقت عذوبتك مرة ورأيت جمال بيتك!

أيها النار الإلهي، يا من لهيبك لا ينقطع بل دائم الحرارة! أيها الحب الدائم الحرارة، يا من لا تفتر قط!

أيها الحب الإلهي احتضني! امتلكني بكليتي فالتصق بك تماماً..! ليتني أحبك يا إلهي لأنك أحببتني أولا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أقوال القديس أغسطينوس عن عطش النفس إلى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتدي الأباء القديسين :: قسم اقوال الاباء-
انتقل الى: