منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 فاعلية المعمودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2264495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: فاعلية المعمودية   الأربعاء 1 يونيو 2011 - 22:59





1- المعمودية يتم بها الخلاص:

حسب قول السيد المسيح: "من آمن واعتمد، خلص" (مر 16: 16). ولم يقل : "من آمن خلص"، وإنما اشترط المعمودية إلى جوار الإيمان.

وقال القديس بولس الرسول "... بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثانى وتجديد الروح القدس" (تى 3: 5). وقال القديس بطرس الرسول عن الفلك "الذى فيه خلص قليلون أى ثمانية أنفس بالماء، الذى مثاله يخلصنا نحن الآن أى المعمودية" (1بط 3: 20، 21).



2- بالمعمودية ننال الميلاد الثانى، من الماء والروح:


St-Takla.org Image: Baptism of Jesus from St. John the Baptist, Coptic art by Tasony Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة معمودية المسيح من يوحنا المعمدان، فن قبطي لتساوني سوسن

أ) وذلك حسب قول السيد المسيح لنيقوديموس: "إن كان أحد لا يولد من فوق، لا يقدر أن يرى ملكوت الله" (يو 3: 3) ثم فسرها له بقوله "إن كان لا يولد من الماء والروح، لايقدر أن يدخل ملكوت الله" (يو 3 : 5)... وأضاف: "المولود من الروح هو روح... هكذا كل من ولد من الروح". وهكذا اعتبر كل من ولد من الماء والروح، يكون قد ولد من فوق، أو يكون قد ولد من الروح، هذا هو الميلاد الثانى.

والعجيب أن بعض البروتستانت يريد الهروب من هذه الآية بقوله: لم يقل الرب كل من يعتمد من الماء والروح، بل قال كل من يولد...!

ولا شك طبعاً أنهما تعبير واحد، لأنه ما معنى "يولد من الماء" سوى أنه "يُعَمَد" لأن المُعَمَد يخرج من بطن المعمودية. كما أن كلام القديس بولس الرسول يؤكد نفس المعنى...

ب) يقول القديس بولس: "بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثانى" (تى 3: 5) وقال عن الكنيسة: "مطهراً إياها بغسل الماء بالكلمة" (أف 5: 26) واعتبر الرسول أن غسل الماء (بالمعمودية) هو غسل الميلاد الثانى، وهو غسل من الخطايا.



3- المعمودية هى غسل من الخطايا:

حسب الآيتين السابقتين.

وأيضاً حسب قول حنانيا الدمشقى لشاول الطرسوسى بعد أن دعاه الرب: "أيها الأخ شاول... لماذا نتوانى؟ قم اعتمد واغسل خطاياك" (أع 22: 16).

وهنا نرى أنه من نتائج المعمودية غسل الإنسان من خطاياه. وفى مثال شاول الطرسوسى هذا نرى عجباً. لقد دعاه السيد المسيح بنفسه، ليكون رسولاً للأمم، وإناءً مختاراً يحمل اسمه (أع 9: 15، 16 ). ومع ذلك لم تغفر خطاياه بهذا اللقاء مع الرب، ولا بإيمانه ولا بصيرورته رسولاً، إنما ظل محتاجاً إلى المعمودية لكى يغسل خطاياه.

ولعل بولس الرسول كان يتذكر باستمرار هذا الغسل من الخطية بالمعمودية، فقال لأهل كورنثوس: "لكن اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح إلهنا" (1كو 6: 11) ذلك لأنهم اعتمدوا باسم يسوع المسيح، فنالوا المغفرة، كما قال القديس بطرس لليهود.



4- المعمودية بها مغفرة الخطايا:

وذلك أنه لما آمن اليهود يوم الخمسين ونخسوا فى قلوبهم، قالوا ماذا نصنع أيها الرجال الأخوة؟ أجابهم القديس بطرس الرسول قائلاً: "توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا... " (أع 2: 38).

ولو كان إيمان اليهود فى ذلك اليوم كافياً لمغفرة خطاياهم، ما كان الرسول العظيم يطلب منهم أن يعتمدوا لمغفرة الخطايا ...! وبخاصة فى ذلك اليوم التاريخى يوم تأسيس الكنيسة، وهو يوم ترسى فيه مبادئ هامة للخلاص.



ولعل البعض يسأل: كيف تُغفَر الخطايا فى المعمودية؟ فنجيب:

5- المعمودية هى موت مع المسيح وقيامة معه:

يقول الكتاب: "أجرة الخطية هى موت" (رو 6: 23) وقد بدأ طريق الخلاص بالموت، إذ مات المسيح عنا (اقرأ مقالاً آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وكان لابد أن نموت مع المسيح أو على الأقل نتشبه بموته حسب قول الرسول: "لأعرفه وقوة قيامته، وشركة آلامه، متشبهاً بموته" (فى 3: 10). ونحن نفعل ذلك فى المعمودية. وكيف؟

يقول الرسول: "أم تجهلون أننا كل من اعتمد ليسوع المسيح، اعتمدنا لموته، فدفنا معه بالمعمودية للموت" (رو 6: 3، 4) . ويستمر فى تأكيد هذا التعبير فيقول: "متنا معه... دفنا معه، قد صرنا متحدين معه بشبه موته... إنساننا العتيق قد صُلب معه... ".

ويقول الرسول أيضاً فى (كو2: 12): "مدفونين معه فى المعمودية" مؤكداً نفس المعنى...

ولماذا كل هذا؟ يقول الرسول: "فإن كنا قد متنا مع المسيح نؤمن أننا سنحيا معه" (رو 6: 3 Cool.

المعمودية إذن لازمة للخلاص، لأنها شركة فى موت المسيح. لأنها إيمان بالموت كوسيلة للحياة، واعتراف بأن أجرة الخطية هى موت.

وفى هذا الفصل من (رو 6) تبدو لنا ملاحظتان هامتان:

أ- عبارة: "دُفنا فى المعمودية" تعنى التغطيس، كوضع الإنسان داخل القبر.

ب- يبدو من نتائج المعمودية أيضاً "صلب إنساننا العتيق".



وفى هذا الفصل أيضاً نتيجة أخرى للمعمودية وهى:

6- فى المعمودية عملية تجديد:

يقول الرسول: "فدفنا معه بالمعمودية للموت، حتى كما أقيم المسيح... هكذا نسلك نحن أيضاً فى جدة الحياة" (رو 6: 4) أى فى الحياة الجديدة... هذه التى تُمنح لنا بالمعمودية. طبيعتنا إذن تتجدد فى المعمودية. وكيف ذلك؟



7- فى المعمودية نلبس المسيح:

يقول الرسول: "لأنكم كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح، قد لبستم المسيح" (غل 3: 27) هل توجد عبارة أقوى من هذه تدل على عظم فاعلية المعمودية؟!

تلبس المسيح... تلبس ما فيه من بر، يهبه لك كنتيجة للمعمودية، تلبس الخلاص الذى وهبه لك فى المعمودية بدمه... تلبس الصورة الإلهية (تك 1: 26) التى فقدناها بالخطية الأولى.



ورموز إلى المعمودية فى العهد القديم تعطى نفس المعنى:

أ- فمن ضمن هذه الرموز كان الفلك. وفيه يقول القديس بطرس الرسول: "... إذ كان الفلك يبنى، الذى فيه خلص قليلون أى الثمانى أنفس بالماء، الذى مثاله يخلصنا نحن أيضاً بالمعمودية" (1بط 3: 20، 21).

نشرح أن المعمودية فيها الخلاص، بالماء، كما حدث فى الفلك مع الذين خلصوا من موت الطوفان بفلك نوح، مثال المعمودية.

وهذا يؤيد ما سبق أن قلناه عن الخلاص بالمعمودية حسب قول الرب (مر 16: 16).

ب- ومن الرموز إلى المعمودية الختان.

ج- ومن الرموز للمعمودية فى العهد القديم أيضاً، عبور البحر الأحمر.

وعن هذا الرمز يقول القديس بولس الرسول :"فإنى لست أريد أيها الأخوة أن تجهلوا أن آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة، وجميعهم اجتازوا فى البحر، وجميعهم اعتمدوا لموسى فى السحابة وفى البحر".

والمعروف أن عبور البحر الأحمر كان خلاصاً للشعب من عبودية فرعون. وهو هنا يرمز إلى الخلاص الذى نناله فى المعمودية من عبودية الخطية والموت، وعنصر الماء واضح فى المثالين. وموسى يمثل هنا الكهنوت . كما كان نوح فى مثال الفلك يمثل الكهنوت فى عهد الآباء البطاركة (رؤساء الآباء)...

د- ومن رموز العهد القديم إلى المعمودية أيضاً ما ورد فى (حز 16: 8، 9) حيث يقول الرب لأورشليم الخاطئة التى ترمز هنا إلى النفس البشرية فى سقوطها: "ودخلت معك فى عهد يقول السيد الرب فصرتِ لى. فحممتكِ بالماء، وغسلت عنكِ دماؤكِ، ومسحتك بالزيت" وهذا الماء والغسيل رمز للمعمودية، والزيت رمز لمسحة الروح القدس، وعبارة "صرتِ لى" تعنى انضمامها بهذا إلى جسد المسيح (عضوية الكنيسة).

المعمودية إذن فيها خلاص ومغفرة للخطايا، ليس حسب تعليم العهد الجديد فقط، انما حسب رموزها فى العهد القديم أيضاً فى الختان، والفلك، والبحر الأحمر.

و-المغفرة التى ننالها فى المعمودية يُعبر عنها قانون الإيمان تعبيراً واضحاً جداً فى قوله: "نؤمن بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا".



8- فى المعمودية انضمام لعضوية الكنيسة:

لا شك أن المعمودية كان يرمز لها الختان فى العهد القديم. وفى ذلك يقول الرسول عن السيد المسيح: "وبه أيضاً ختنتم ختاناً غير مصنوع بيد، بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح، مدفونين معه بالمعمودية ، الذى فيه أيضاً أقمتم بإيمان عمل الله الذى أقامه من الأموات" (كو 2: 11، 12).

المعروف أنه فى الختان يقطع جزء من الجسد، فيموت، إشارة فى المعمودية إلى الموت الكامل. وكما أن الختان علامة لا تُمحى هكذا أيضاً فى المعمودية.

وكما أن فى الختان يسيل دم، كذلك الحياة الجديدة التى أتت بالمعمودية، كانت باستحقاق الدم الذى سفك عنا.

وكما أن المختون كان يعتبر بختانه عضواً فى شعب الله وفى جماعة المؤمنين (تك 17: 7) هكذا أيضاً المُعَمَد يصير عضواً فى الكنيسة فى شعب الله، عضواً فى جسد المسيح. وكما أن غير المختون كان يهلك ( تك 17: 14) هكذا أيضاً كل من لا يولد من الماء والروح (يو 3: 3، 5) لا يدخل ملكوت الله، لأنه لم يدخل فى المعمودية ولم يدفن مع المسيح ولم يقم معه.

وكما أن الختان كان لازما وضرورياً وبأمر إلهى، هكذا أيضاً المعمودية لازمة للمغفرة ولعضوية جسد المسيح.

وكما أن الإنسان يموت مرة واحدة ويقوم، ويختن مرة واحدة، هكذا أيضاً المعمودية واحدة لا تتكرر لأن المُعَمَد لا يموت مع المسيح أكثر من مرة.

أما علاقة الختان والمعمودية بمغفرة الخطايا ، فيُعبر عنها الرسول فى حديثه عن الختان الروحى، ختان المسيح، غير المصنوع بيد الذى فيه خلع جسم الخطايا، ويرمز للمعمودية، فيقول بعدها: "وإذ كنتم أمواتاً بالخطايا وغلف جسدكم، أحياكم معه مسامحاً لكم بجميع الخطايا" (كو 2: 11 13).

____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
فاعلية المعمودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتــــــــــــدي العقيده dogma forum :: لاهوت :: لاهوت مقارن-
انتقل الى: