منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 33- دالة القديسين عند الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2264495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: 33- دالة القديسين عند الله    الأربعاء 1 يونيو 2011 - 23:32





) إننا نطلب شفاعة القديسين من أجل الدالة العظيمة التي لهم عند الله. ومن أجل إمكانياتهم الواسعة بعد خروجهم من الجسد، وطاقاتهم الروحية الأكثر قدرة ومن أجل محبة الله لهم وتكليفه لهم بأعمال رحمة وخدمة للبشر، ومن أجل معرفتهم وهم خارج الجسد بشكل أوسع بكثير من معرفتهم وهم في الجسد.

ب) ونحن نذكر في هذه الدالة للقديسين كيف أن الله كان أحياناً يتسمى بأسمائهم، فيقول "أنا إله إبراهيم وإله اسحق وإله يعقوب" (خر6:3).


St-Takla.org Image: Many Saints and martyrs of the Coptic Orthodox Church

صورة في موقع الأنبا تكلا: صور قديسين وشهداء كثيرين في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

ج) ولهذا فإن الآباء والأنبياء كانوا يذكرون الرب بقديسيه، حتي يحن قلبه ويشفق، بمجرد سماع أسمائهم وتذكر عهوده لهم. وهكذا فإن موسى النبي حينما شفع في الشعب حتي لا يفني، قال للرب (اذكر إبراهيم واسحق وإسرائيل عبيدك، الذين حلفت لهم بنفسك، وقلت لهم أكثر نسلكم كنجوم السماء) (خر13:32).

د - ونحن نتذكر أنه لما حدث أن حزائيل ملك آرام ضايق إسرئيل، يقول الكتاب "فنحن الرب عليهم ورحمهم، والتفت إليهم، لأجل عهده مع إبراهيم واسحق ويعقوب. ولم يشأ أن يستأصلهم وأن يطرحهم عن وجهه" (2مل13: 22-23).

هـ– وفي دالة القديسين عند الله، نضرب مثلاً لذلك بتوبيخ الله لهرون ومريم لما تكلما على موسى النبى. فنزل الرب فى عمود السحاب، وقال لهرون ومريم أمام موسى: "إن كان منكم نبي للرب، فبالرؤيا استعلن له، في الحلم أكلمه. وأما عبدي موسى فليس هكذا، بل هو أمين في كل بيتي. فماً إلي فم وعياناً أتكلم معه، لا بالألغاز. وشبه الرب يعاين. فلماذا لا تخشيان أن تتكلما على عبدي موسى؟!" (عدد12: 5-Cool.

و - ومن أمثلة هذه الدالة، قول الرب لرسله "الذي يسمع منكم، يسمع مني والذي يرذلكم يرذلني" (لو16:10). وقوله أيضاً "إن كان أحد يخدمني يكرمه الآب" (يو26:12).

10- اعتراضات. والإجابة عليها:

أ- يقول إننا في التشفع بالقديسين نتوجه إليهم بالصلاة.

ونحن نقول إننا لا نصلي للقديسين، وإنما نطلب صلواتهم، ونطلب معونتهم لنا.

حديثنا إلي العذراء ليس هو صلوات موجهة إليها، إنما هي مخاطبة بنين لأمهم، نوع من المناجاة وليس من الصلاة، راجين منها أن تشفع فينا، وهي الملكة القائمة عن يمين الملك.

ب- يقولون إن الشفاعة هي نوع من الوساطة:

فنقول: وماذا في ذلك؟ مادام الله نفسه قبل هذه الوساطة، بل وطلبها بنفسه، حينما طلب من أبيمالك أن يصلي إبراهيم لأجله لئلا يهلك (تك7:20). وحينما طلب من أصحاب أيوب أن يصلي أيوب لأجلهم لئلا يصنع معهم حسب حماقاتهم (أي8:42) (اقرأ مقالاً آخر عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وكذلك حينما سمح لإبراهيم أن يشفع في سادوم (تك18). وسمح لموسى أن يشفع في الشعب (خر32). وسمع لكليهما وقبل شفاعتهما.

____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
33- دالة القديسين عند الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتــــــــــــدي العقيده dogma forum :: لاهوت :: لاهوت مقارن-
انتقل الى: