منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

  سمات الكنيسة فى عصر الرسل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2264495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: سمات الكنيسة فى عصر الرسل    الجمعة 21 يناير 2011 - 23:24

n%bhسمات الكنيسة فى عصر الرسل .........أبونا مرقس جبرة

بعض سمات الكنيسة فى عصر الرسل
ان المسيحية اسسها ربنا يسوع المسيح وتلاميذه الاطهار
انطباع اليهودية كانت موجودة فى بطرس ويعقوب ويوحنا ولهم نظامهم وعوايدهم ومفاهيمهم وعندما تنجح المسيحية أن تغير كل هذا الانطباع هذا يثبت قوة الروح القدس الذى أثر فى الناس مثل ( زكا العشار )
سمات الكنيسة فى عصر الرسل
1-المحبة
السيد المسيح كان يتكلم عن المحبة والتلاميذ كانوا يشعرون بذلك
فى الشعب اليهودى كان الطفل والمرأة بلا كرامة ولكن السيد المسيح أعطى لهم كرامة مثل ( المرأة الخاطئة )
بدأوا اليهود يروا مدى المحبة الكبيرة التى فى السيد المسيح
بولس كان يضطهد المسيحين وعندما ظهر له السيد المسيح عرفه المحبة
بولس وبطرس كانوا يشتغلوا مع بعض فى محبة وأخذوا من السيد المسيح طاقة جبارة
المفروض إننا نحن فى هذا العصر يحكمنا قانون المحبة
إذا كان الخادم لا يحب أخوة الخادم فهذه كنيسة فاشلة
أو الكاهن لا يحب أخوة الكاهن فى نفس الكنيسة تكون الكنيسة فاشلة
الكنيسة عاشت فى قانون المحبة
وكما قال بولس الرسول ( الرجاء والمحبة والايمان ولكن أعظمهن المحبة)
المحبة كانت واضحة جدا وظهرت فى العطاء كان لايوجد غنى ولا فقير كان الاغنياء يعطون أموالهن تحت أرجل الرسل وكان كل واحد يأخذ حسب احتياجاته عندما اهتمت الكنيسة بالارامل والايتام كان فيها محبة وعدم طمع وعدم أنانية .
2-الزهد
حياة الزهد والسمو عن الارضيات
كانت كنيسة زاهدة تقول مع المسيح ( خبزنا كفافنا ) الكنيسة كان لديها سلطان أن تقيم الموتى وتشفى المرضى وتخرج الشياطين .
كانت كنيسة زاهدة كل ما تكون غنية بنعمة ربنا
( السيد المسيح ليس له أين يسند رأسه )
الكنيسة كل ما تكون زاهدة كل ماتقدر وتحى مؤمنيها وتكلمهم عن السمائيات
وكما قال بولس الرسول :
( أوصى أغنياء هذا الدهر أن لا يتكبروا وأن لا يتكلوا ( على الغنى )
3-الأمانة فى العمل
شجعت الكنيسة المسيحين أن يشتغلوا أو يبقوا وأن لا يكونوا متكاسلين
( من لا يعمل لا يأكل أيضا )
الانسان المسيحى لازم يكون جاد فى عمله لازم يشتغل ويكد ويتعب فى حياته
بولس الرسول كان يشتغل بيده كان يعمل صانع خيام
لازم نكون مكافحين فى الحياة ( بعرق جبينك تأكل خبزك )
سليمان الحكيم يقول ( خبز السرقة لذيذ )
الانسان المسيحى يحترم كل القوانين ويدافع عن حقه بالقانون مش بالعنف
( اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله)
الانسان المسيحى يحترم قوانين قيصر ويحترم قوانين الله
المسيحى عايش فى الدنيا يحترم القوانين
4-التقاضى
اللجوزء إلى المحاكم عندما يكون لى شئ عند أخى
بولس الرسول غضب عندما لجأ ناس للقانون وقال :
عندما يكون لك شئ خذه من الكنيسة ولا تذهب للقاضى
عندما يذهب للقاضى الوثنى هتروح المحبة
5-أكل ما ذبح للأوثان
كما قال بولس(الجوف للطعام والطعام للجوف والله سيبيد هذا أو تلك )
المؤمنين أغلبهمكانوا يهود وبعضهم كانت الوصية نعباهم ولسة فى دماغهم وعشان لايعثروا اخوتهم لا يأكلوا لحم
( كل الاشياء تحل لى ولكن ليست كل الاشياء توافق . كل الاشياء تحل لى ولكن لا يتسلط على شئ )
فى الاسرة المسيحية ليس الرجل من دون المرأة وليس المرأة من دون الرجل ( كانت مريم المجدلية ) مثل النسر فى الخدمة
وبولس الرسول كان ضمن خدامه كثير من السيدات والسادة: السيد المسيح رفع من قيمة المرأة جدا
وعندما قال بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس ( ورثت الايمان من أمك وجدتك ) هنا وضح الدور الواضح للمرأة
وضع السيدة العذراء كان له أثر فى رفع دور المرأة
أعطى السيد المسيح المرأة مجد فى هذه الكنيسة ومازال
المرأة التقية تكون خادمة جيدة وتربى أبنائها تربية صالحة .
الزواج كان له بعض السمات
( الزواج المختلط )
كان ممكن أن يكون مؤمن مسيحى يعيش مع غير مؤمنة فى زواج مبارك الكنيسة الاولى عاشت الزواج المختلط .
( الرجل مقدس من أجل المرأة المؤمنة والحياة المشتركة )
الكنيسة الاولى عاشت فترة مؤقتة وقضت عليه وانتهى هذا الزواج المختلط وصار فى الكنيسة حتى هذا اليوم من يريد أن يتزوج يتزوج فى الرب
الكنيسة عاشت فى العصر الرسولى ان الزواج سر مقدس
فى المسيحية صار هذا الزواج شئ عظيم
ان رب المجد يسوع كان بتول
والسيدة العذراء كانت بتول
ومعظم التلاميذ كانوا بتولين
الذى كان يحب السيد المسيح كان يعيش بتولى
البتولية كانت مثل نسمة روحية ومازالت البتولية فى كنيستنا حتى اليوم البتولية انتشرت فى الكنيسة الاولى ومازالت .

++++++++++++

HG7^&الافتقاد والعمل الرعوى


أبونا بولا حليم
هذا الموضوع مهم يهم الخدام بصورة اساسية
الافتقاد والعمل الرعوى اساس فى الخدمة او هو الخدمة
الخدمة هى : انسان بيخرج عن نفسه ويمتد للاخر
من اهمية الخدمة انها تعتبر امتداد لعمل السيد المسيح
السيد المسيح اسس وخدم وبدأ وعمل ونحن نكمل هذا العمل من خلال روحه القدوس من خلال النعم الالهية التى اعطاها لنا من خلال الاسرار كل هذا يجعلنا نمتد ونكمل عمل ربنا يسوع المسيح للخدمة
الافتقاد هو انسان يزور اسرة ويفتقدها ويتابع الخادم من خلالها عمل الاسرة وعمل ومستوى الاسرة من ناحية علاقتهم بربنا وايه مشكلة التى تتعرض لها الاسرة
العمل الفردى أو الخدمة الفردية تعتبر رعاية خاصة وأى خدمة تحتاج للمتابعة لكى لا تفشل
الخدمة الفردية او الافتقاد تحتاج من الخادم ان يكون امين وبيحب ربنا وبيشعر بالاخر لاننا كلنا اعضاء فى جسد ربنا
الكتاب المقدس شبه السيد المسيح بالرأس والاعضاء هم جماعة المؤمنين
الاعضاء لهم وظائف تنفذ من خلال الرأس
وظائف الخادم
1.ان يكون مربوط بالرأس ( السيد المسيح )
اى عضو لا يقدر ان يعمل دون الرأس
2.يقوم بوظيفته دون ان ينقد باقى الاعضاء بل يكملهم
كل عضو لازم يحس بالعضو الأخر اى ان كان وظيفته هذا العضو
امثلة فى الافتقاد والعمل الرعوى
اعظم مثل السيد المسيح فى الافتقاد والمتابعة
( السيد المسيح كان يجول يعمل خيرا )
الرجل المشلول الذى شفاه السيد المسيح
اعطاه البركة والشفاء ولم يكمله او يعاتبه او يوبخه فى وجود الناس ولكن عندما قابله على انفراد قال له ( لا تعود تخطئ مرة اخرى )
ربنا يسوع المسيح حساس جدا ورقيق جدا فى المعاملة ويختار الالفاظ التى لا تجرح من امامه ( مثل السامرية )
( كثرة الكلام لا تخلو من معصية )
الانسان الذى يريد ان يخدم ويفتقد مع المسيح لازم يكون عنده صبر وطول اناه وحكمة وقلب واسع ويتحمل وهدفه انه يخلص الشخص ويصحح مساره ويوصلة للمسيح .
السيد المسيح كان يهتم بالعمل الفردى والافتقاد مثل :-
نيقوديموس وزكا والسامرية ومريم المجدلية
عندما يكسب الخادم واحد للمسيح ويغير مسار حياته افضل من انه يخدم ويدرس فى مدارس الاحد عشرين سنة بدون ثمرة
من يخلص نفس يخلصها من الهلاك والموت
لان النفس غالية جدا عند السيد المسيح لان ثمنها هو دمه
العمل الفردى او الافتقاد مهم للخادم والمخدوم
الشخص الواحد يهم ربنا لانه ممكن ان يهلك ويضيع السيد المسيح يحب كل واحد بذاته محبة خاصة لانه مهم عنده
لابد للخادم ان لا يكون قاسى ولا يهين احد ولا يمد يديه على احد الاهانة غير مطلوبة مع المخدومين
التجريح والتوبيخ الشديد مش مطلوب لانه ممكن اخر نفس ثمنها دم المسيح ويصاب بعقده ولا يحب ان يدخل الكنيسة
لو أحب اكسب واحد او افتقد او اعمل عمل ربنا اعمل ايه

1.اساسا لازم يكون فى حوار بينك وبين من تخدمه :
لكى يعرف ربنا ويستجيب لك . الحوار مش وعظ لانها حالة خاصة حالة بعيدة عن ربنا وليس لها علامة بالكنيسة لازم اتحاور مع المخدوم بدون حب تعليم او وعظ ولازم اكون مستمع جيد واشجعه على الكلام
لابد ان يساعد الخادم مخدومه ولا يضع عليه احمال زائدة
الخادم يكون عنده نوع من الصبر والبشاشة والحكمة
2.ان يكون مستمع جيد :
الخادم الجيد مستمع جيد . المفروض ان لا انشغل باشياء كثيرة وانا بسمع المخدوم لازم يكون عندى اذان صاغية .
اسمع واركز واتجاوب معه ومع مشاعره
المفروض ان لا تتكلم الخادم عن اخطاءه امام مخدوميه عشان صورته لا تهتز امامه كخادم بل اقرأ امثلة من الكتاب المقدس او تاريخ الكنيسة امثلة لكل نوع وكل صنف وكل خطية .
حتى الأباء العظام ابراهيم واسحاق ويعقوب كل هؤلاء اخطاءوا هذه الامثلة يستفاد منها وتؤثر فيه بدون
ما اتكلم عن اخطائى الشخصية .
3.استعمل الحكمة
لا ازيد حجم الخطية لكى لا يقع المخدوم فى اليأس والاحباط ولا اقلل من حجمها لكى يعرف انها خطية وخاطئة
لا أهون من الخطية لكى يعملها ونيس الخطية والعقوبة ولا اضخمها عشان لا يقع فى اليأس
ابين له حجم الخطية واعطى له امل ورجاء واعرفه باب الرجاء بربنا يسوع المسيح وان هذا الباب مفتوح وربنا فاتح احضانة فى كل وقت لينا ربنا بيكره الخطية ولكنه يحب الانسان
4.لازم اربطه بالمسيح اولا واخيرا
لا أقع فى خطأ انى اربط المخدوم بى وبدل ما اكسبه للمسيح اكسبه لنفسى . انا من المفروض ان اوصله للمسيح وان لا اكون مصدر التعليم الوحيد بل اربطه بالكتاب واربطه بالكنيسة واربطه باسرارها واربطه بخادم اخر واربطه باصدقاء لكى لا يرتبط بى فقط
اربطه بالكنيسة وبربنا وهو المطلوب اولا واخيرا
5.اتدرج معه فى العلاج
يعنى لا ياتى لى مهموم وضايع وانا احبطه واضع عليه مبادئ وقيم ومثاليات لازم يعملها .
السيد المسيح عندما ولد اتولد طفل وفضل ينمو بالتدريج
المخدوم يتولد صغير ثم بعد ذلك ينمو . يعرف انه غلطان ثم يقبل ان يأتى الى الكنيسة وبعدين يتعامل مع اسرار الكنيسة لازم يأخذ وقت لكى لا يقع فى اليأس كل واحد حسب امكانياته
الهدف ان اريحه ولا اكون معسر على كلام معين يرفض الرجوع لربنا
6.الصلاة من اجل العمل والافتقاد
لا بقدرتى ولا بامكانياتى اقد ان اغير أحد بدون قوة ربنا
بدونى لا تقدروا ان يعملوا شئ
لما يشوف اخطاء غيره يساعده ولا يشمت فيه
الاخطاء كلها جروح واهانة للسيد المسيح
ان لم يعطينا الله نعمة لا نستطيع ان نعمل شئ
بولس وبطرس اشتغلوا بقوة ربنا عشان كدة قدروا يغيروا العالم كله وكسبوا عالم كامل للمسيح
7.ليكن كلامنا عن المسيح ومجد المسيح
الخادم الامين والخادم الشاطر مشغول بالمسيح فقط ولا ينشغل بأحد أخر . القديسين كانوا ينسون احتياجاتهم الشخصية من الاكل والشرب واللبس من كثر حبهم للسيد المسيح
الخادم كل ما يجلس فى مكان يتكلم عن المسيح
لا يتحدث فى الامور العالمية بل يتحدث عن المسيح
لكى نوصل المخدوم للمسيح
لازم حديثينا دائما يكون عن يسوع المسيح

____________________________________________________________________________
>
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
سمات الكنيسة فى عصر الرسل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتــــــــــــدي العقيده dogma forum :: قسم العقيده المسيحيه-
انتقل الى: