منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 † † † الشيخ الروحانى † † †

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا عادل مرزوق
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 1
نقاط : 2113015
السٌّمعَة : 0
الموقع : http://mareygerges.hooxs.com

مُساهمةموضوع: † † † الشيخ الروحانى † † †   السبت 26 فبراير 2011 - 18:13


+ + فى اى مكان وجدت فية كن خديم اخوتك و اصغرهم



+ + اذا صليت و لم يرد على فكرك شئ من الشر فقد صرت حرا

+ + احب الصلاة فى كل حين ليضئ قلبك باسرار

+ + ادرس فى مزاميرك وصل لله

+ + جاهد فى ان تصلى دائما ببكاء لعل الله يرحمك و يخلصك من الانسان العتيق و يعطيك الملكوت

+ + الصيام بذل الجسد و السهر ينقى العقل اما كثرة النوم ففيها خسارة العقل و جفاف العينين و تغلظ القلب


+ + طوبي للذي نسي حديث العالم بحديثه معك لان منك كل حوائجه تكمل له أنت هو أكله وشربه ، أنت هو بيته ومسكن نياحته واليك يدخل في كل وقت ليستتر ، أنت هو شمسه ونهاره، وبنورك يري الخفيات ، أنت هو الاب والده ، أن أعطيت روح ابنك بقلبه والروح أعطاه دالة أن يطلب منك كل ما لك مثلما يطلب الابن أبيه ، معك حديثه في كل حين ، لانه لا يعلم له أبا غيرك

+ + ان اتفق لك قضاء مصلحة هامة فى بلدك فاحفظ نفسك من اهلك و اقربائك و لا يكن لك معهم دالة ولا خلطة فى كلام اة فى غيره

+ + احب التعب و المشقة فى كل شئ لتخف عنك اوجاعك

+ + الكسل يجلب علينا الاعداء فابغض الكسل لكيلا تحزن

+ +أنت متحد بنفسه أنت مخلوط بأعضائه ، أنت تشرق في عقله ، أنت تسبي عقله ليتعجب بنظرك ، أنت تسكت حركات نفسه بذكر محبتك ، ولشهوة جسمه أنت تبدل بعظم حلاوتك ، يستنشق رائحتك القدسية كالطفل الذي يستنشق رائحة والدته، تفوح رائحة نعمتك من جسده كما يفوح من المولود رائحة مربييه ، كل ساعة تعزيه بنظرك، حين يأكل في طعامه يبصرك وحين يشرب ، في شربه أنت تشرق

+ + ان مضيت الى روؤساء العالم مريدا مصادقتهم فليس فيك مخافة الله

+ +اياك ان تقتنى لك اصدقاء من بين رؤساء الدنيا لكى لا يبعد الله عنك

+ + ان شئت ان تكون معروفا عند الله فلا تعرف الناس بنفسك لان المرتبط بامور العالم اذا سمع الحق يرذل قائله

+ + الزم نفسك بان تصلى فى الليل صلوات كثيرة لان الصلاة هى ضوء النفس

+ + اسند صغيرى النفوس ، كي تسندك اليمين التي تحمل الكل

+ +لا تعمل عملاً فى توبتك بدون مشورة ، فتعبر أيامك بنياح وأعلم أنه لا يوجد شئ يفرح الشياطين مثل أنسان يخفى أفكاره ردية كانت أم جيدة

+ + سكت لسانك ليتكلم قلبك وسكت قلبك ليتكلم الله

+ + طوبي للحامل في قلبه ذكرك في كل الأوقات لانه تسكر نفسه دائما بحلاوتك ، طوبي لذلك الذي فيه يطلبك كل ساعة لان منه يجري له الحياة لتنعيمه، طوبي للذي يشخص فيك داخله دائما لان قلبه يضئ لنظر الخفايا ، طوبي لذلك الذي يطلبك في اقنومه لان قلبه يحمي بنورك

+ + يااللة طوبى لمن نام واسمك القدوس على شفتية فان الشياطين تهرب من الاقتراب الية ولا تجد فية مدخلا ولا محلا

+ + طرمع الطير في جو طهارة الرب .. ومع السمك اسبح في عمق عظمته

+ + من يشاء ان ينظر الله يطهر قلبه بالصلاة الدائمة وإذا جاهد الانسان بنسك الجسد, واتضاع القلب, ودموع التوبة والسجود الدائم امام الله, وتنقية النفس يظهر معه ملاكه الحارس ليحفظه ويصبح محبوباً لدى جميع الملائكه ويشرقون عليه لتعزيته

+ + يجب على ان أشقى من اجل الرب لاتعب لأجلى

+ + القلب النقى يستطيع ان يحب الاعداء كالأصدقاء

+ + ان تركت قناياك من اجله تقتنيه فى نفسك الى الابد

+ + من يمنع فمه عن الكلام يحفظ قلبه من الاوجاع

+ + إحفظ وصايا يسوع وهى تورثك أرض الميعاد التى تفيض لبنا وعسلا

+ + مسكن الله هو نفس المتواضع

الشيخ الروحانى كنت أهوى أن أكتب ولم أقدر،
ذهبت منى تلك الممجدة التى كانت،
فلتت منى تلك العالية التى كانت،
استترت منى تلك البهية التى كانت،
فلتت منى تلك التى كانت موجودة.
ولما تحكمت بحيل كثيرة أن أصورها فلم أستطع، تلك التى الكل ممتلئ منها،
وأعطت هى ذاتها مأكولاً للمتنعمين بها.
أردت أن أزرعها بالخطوط لقوت أبناء شعبى فلم أدرك،
فى الموضع البرانى لا يوجد ما يشبهها،
وفى ذلك الجوانى من يعلم!!
فإنه لا يوجد ما يشبهها فى عالمنا،
وفى عالم الروحانيين من يقدر أن يأتى بمثال.
.....
.....
قد وقفت بين الأمرين.. فإن أخليها يصعب علىّ جداً،
وإن أكتب عنها ما أطيق، لأنها باللذة لا تشبه، وبالدسم لا تقاس، نعيمها أرقى من كل تسمية، لذتها أعلى من كل تفسير.
إنها تحدث تغيراً عجيباً للمتنعم بها،
وليس لـه معرفة فهمها لأن معرفتها تفوق قوته، لا يعلم ما هو فيه.
إنه عجب عظيم أن التنعم أعلى من معرفة المتنعم،
وكما أن الساجدين للآب بالروح يسجدون لـه، وبالهدوء يعملوا،
هكذا أيضاً على تنعمه الذى فيهم، فالهدوء قائم.
لا يخلى واحداً منهم يخرج خارجاً عن بلدته،
وإذا كان الأمر هكا فادخل إلى بيت كنزلك يا ابن الأحرار لتجد ذخائرك.
ليس فى بلدة العبيد ذكرهم من أجل الكنز الذى بهم هو الصمت فى عالمهم،
ادخل إلى عرس ابن الملك فى اثر خطاه ورث ملكوته، فإن عرسه مستعد داخلك.
لماذا أنت تطيش فى بلدة ليست لك؟ فى بيتك يوجد ملكوتك.
لماذا تشحذ كسر الشحاذين الجالسين فى المزابل؟
امض وابصر فى أقنوم نفسك لابن الملك لتكون تحمله فى حضنك مثل مريم والدته، ومنه تستنشق رائحة أعضائه

ليعد عقلك كرسياً لكرامته كشبه يوسف النجار،
وليقبله ضميرك مثل يعقوب لحبيبه،
ليكونوا بنى بيتك الداخل يخطفوه واحد من واحد للذاتهم.
كشبه بنات يوسف اللواتى كن يتنسمن رائحته لتنعيمهن.
ولتكن جميع حركاتك تغلى بفرح مثل أقرباء يوسف الذين كانوا يجتمعون ليفرحوا بنظره،
كل من يحمل الفتى المحبوب على ذراعيه كان يستحق رائحته ونظره المملوء لذة.
ليس من وقع فى يديه وأعطاه لصاحبه إلا أن يغصب ويأخذه قهراً.
ليس من أخذه فى حضنه إلا وانتشرت رائحة رب الكل فى ثيابه حتى تبلى.
ليس من قبله بمحبة واحتمل البعد عنه.
حقاً سمعت كلام هذا الخبر كله الذى شرحناه من إنسان، وهو ذكر أنه سمعه من الحقيقى الذى أراه ميلاده وكل تربيته، كما كان لمريم ويوسف، فلا يشك إنسان لئلا يموت، ولا يتحكم بالجهل لئلا يكون طعاماً للشياطين الذين قد تمرمروا جداً بكتابة هذا الكلام.
تنسم الحياة أيها الإنسان لموت الموت قاتلوك،
صورت لك هؤلاء لعسى تلك التى تحبسها الأحرف بهؤلاء تحبس (تظهر)، وتلك التى لم يحسن لها أن تظهر بالسوا (بالكلام) بالهذيذ فى معطيها من جهة شعاعه للذى يهذ تنظر.
تكون خدمتك مختلطة بذكره وليختلط فيك طعم تنعمه، صلاتك تشخص بنظره لتغنى حركاتها من قوة لذته، ليكون عجبك به داخلك لتجد هناك تنعماً تلك التى اختفت طوباها داخل كلامنا.
ليكون مأكلك إلهك كما أن داود أيضاً الذى ذاقه أورا (أظهر) تنعمه عظيم،
لا يتفرغ قلبك من همه ليكون فيه ينبوع حلاوته ليتغير وجهك بقوة محبته،
ليمزج هو لذاته فى باطنك لابتهاج بنى بيتك.
إن كنت تحزن فى طلبه فأنت تبتهج بوجوده،
إن كنت تتجع لنظره بالدموع وبالضيق فهو يوريك حسنه فى داخلك وتنسى أحزانك.
لا تطلب خارجاً عنك ذاك الذى داخلك مسكنه،
من نظر حكيماً يطلب نعيمه خارجاً عنه،
فلماذا تطلب لك الحياة خارجاً عنك؟
لمن أنت تخدم؟
لمن أنت تصلى..
قدام من أنت تصرخ؟
ولمن أنت تدعو أبانا تعال لمعونتى..
قدام من أنت تسكب دموعك؟
أليس قدام ذاك الذى أنت به حى ومتحرك؟
فإنه بك ملتحم مثل الرطوبة فى جسدك.
ولماذا فى أقنومك لا يوجد لك نعيمه؟
ومن أجل أنك لم تخلط أعمالك بالهذيذ فيه.
إذا جلست هكذا انظر شعاعه متحداً بك مثل شعاع الشمس المتحد بقرصه.
وإذا قمت التحف بغمام مجده فتكون سحب نوره من كل جهة تغطيك.
إذا مشيت فترتفع الأرض من قدامك وفى نور الرب ـ مثل موضع نقى ـ اصنع مسلكك.
إذا نمت بلجج نوره تغطى.
فى طعامك أنظر شبهه، ومشروبك امزجه بمنظر محيي الكل.
مع الطير طير فى جو طهارتها، ومع السمك اسبح فى عمق عظمته.
من الحديد فى الكور تعلم سر اتحاده، ومع نسيم أنفك تستنشق نفسك لخليلها.
مع الروحانيين قدس فى السماء داخلك ومن هناك انظر مسكنه وخدمتهم وليتقدس ضميرك كل ساعة بغير حركات بالدهش الحامل لعجب عظمته.
لجسدك اصنع رداء من نوره، واستنشق حياة من جبلتك،
ويقف بيتك اطل بسبك نوره القدوس، وحيطانه لتضئ بشعاعه الحاد، ولتكن أرض بيتك مرشوشة بحسنه.
إذا انحنيت فى الصلاة تشم منها رائحة بغير مثال،
بصلبانك تنظر نوراً غير كثيف وبقبلاتك ليضئ على وجهك منها كوكب عجيب الحسن.
فى تناول الأسرار المقدسة ارفع الكثافة، ولهم تنظر شبه مجد العظمة.
ها قد أريتك الطريق التى كنت تطلبها،
ها قد صورت لك طريقاً جديداً لعلمك لتجد به ما هو مخفى داخلك، هكذا هذّ، وهكذا اشخص.
هذا هو الهم الذى يريك وجه ربك
مثل هؤلاء الساجدين للآب، وقد أعلن لهم ابنه عمل مشيئته.
لماذا أنت ترفع الأصوات فى الجو كمن لا يعرف إلهه..
لماذا تنظر عينيك إلى السماء كمن لايحس أن خالقه داخله؟
لماذا أنت تبكى فى صلواتك بأصوات كمن لا يفطن أن وضع سجدته هى حضن ربه
لماذا أنت تصرخ به ليأتى لحفظك إذا نمت كمن لا يفهم أن ساكنه هو حافظه؟
لماذا أنت تتناول خبز القدوس كمن لا ينظر فيه شعاع الآب.
لماذا أنت تشرب كأس دم مخلصنا كمن لا يفهم أن فى شربه يختلط به سر الاتحاد
لماذا أنت تصور الأسرار خارجاً عنك بينما ينبغى لك أن تنظرها جميعاً داخلك، ليكون أنسك بها وتجد الحياة لتنعيمك، وتدرك نعيم تلك التى لم تقدر عليها الكلمة.
السبح للذى مزج حلاوته بمحبيه لتغيير مرارة أوجاعهم عنهم. إلى الأبد
آم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ادارة المنتدي
ادارة المنتدي
مسئول التصميمات
ادارة المنتدي   مسئول التصميمات


رقم العضو : 1
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 02/10/2010
تاريخ الميلاد : 11/09/1992
عدد المساهمات : 804
نقاط : 2268495
السٌّمعَة : 16
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: † † † الشيخ الروحانى † † †   الأحد 27 فبراير 2011 - 17:37

شكرا لتعب محبتك
ونرجوا الاستمرارا في الخدمه
والمسيح يبارك حياتك

____________________________________________________________________________
>
ادارة المنتـــدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girgs.yoo7.com
 
† † † الشيخ الروحانى † † †
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتدي الأباء القديسين :: قسم اقوال الاباء-
انتقل الى: