منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  facebookfacebook  دخولدخول  
مشاركة


شاطر | 
 

 سيرة المعلم أبراهيم الجوهرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
makarusgamel
مشرف مميز
مشرف مميز


تاريخ التسجيل : 13/10/2010
عدد المساهمات : 93
نقاط : 2251627
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: سيرة المعلم أبراهيم الجوهرى   الإثنين 28 فبراير 2011 - 1:36


المعلم أبراهيم الجوهرى

نتحدث اليوم عن قديس عظيم من قديسى الكنيسة القبطية وعلى الرغم من انه لم
يكن راهب او اسقف او كاهن ولم يكن يحمل اى رتبة كنسية بل كان علمانى وكان
رئيس وزراء مصر لكنه استطاع ان يصبح قديس عظيم . هل تعرف ما السر [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
انها أعمال الرحمة والعطاء التى كان يعملها جعلت منه قديس عظيم لقبته
(بسلطان الأقباط) فالرحمة والعطاء هم أسرع فضيلة توصل الى الملكوت بل
وتدخلك وانت قديس .
هذا القديس ينفرد انه القديس الوحيد الذى تصدق على الفقراء حتى بعد نياحتة
أقرأ معى ماذا كان يفعل ذلك القديس لعلك تجد دروس تفيدك.

نشأته
رجل عصامي نشأ في القرن الثامن عشر من أبوين متواضعين فقيرين تقيين،
والده يسمى يوسف الجوهري كان يعمل في الحياكة بقليوب. تعلم في كتّاب بلده
الكتابة والحساب وأتقنهما منذ حداثته، فكان يقوم بنسخ بعض الكتب الدينية
ويقدمها للبابا يؤانس الثامن عشر (البابا 107). سرّ البابا من غيرته وتقواه
وقربه إليه، وكان يقول له: "ليرفع الرب اسمك، ويبارك عملك، وليقم ذكراك
إلى الأبد".
بدأ عمله ككاتب لدى أحد أمراء المماليك، توسط له البابا لدى المعلم رزق
رئيس كتّاب علي بك الكبير، فأتخذه كاتبًا خاصًا له، واستمر في هذه الوظيفة
إلى آخر أيام علي بك الكبير الذي ألحقه بخدمته، ولما تولى محمد بك أبو
الذهب مشيخة البلد اعتزل المعلم رزق من رئاسة الديوان وحلّ المعلم إبراهيم
محله، فبدأ نجمه يتألق في مصر، حتى صار رئيس كتاب القطر المصري في عهد
إبراهيم بك، وهي تعادل رتبة رئاسة الوزارة حاليًا .... هذا المركز زاده
وداعة واتضاعًا وسخاءً فاجتذب القلوب إليه.
تجاربه
كان له ابن يدعى يوسف وابنة تسمى دميانة، مات الأول بعد ما أعد له منزلاً
بكل إمكانياته ليزوجه .... فكانت نفس الوالدين مرة للغاية حتى سمّر الرجل
الباب بمسامير وكسر السلم كي لا يدخل أحد البيت لكن، تحولت المرارة إلى حب
شديد لمساعدة الأرامل والأيتام وتعزية كل حزين أو منكوب. وقد ظهر القديس
أنبا أنطونيوس لزوجته كما له في نفس الليلة وعزاهما.
حدث انقلاب في هيئة الحكام، وحضر إلى مصر حسن باشا قبطان من قبل الباب
العالي فقاتل إبراهيم بك شيخ البلد ومراد بك واضطرا إلى الهروب إلى أعالي
الصعيد ومعهما إبراهيم الجوهري وبعض الأمراء وكتّابهم .... فنهب قبطان باشا
قصور البكوات والأمراء والمشايخ واضطهد المسيحيين، وقام بسلب ممتلكات
المعلم إبراهيم وعائلته وكل ما قد أوقفه على الكنائس والأديرة.
اضطرت زوجته إلى الاختفاء في بيت حسن أغا كتخدا علي بك، لكن البعض دلّ
الباشا عليها، فاستحضرها وأقرت بكل ممتلكاتهما، كما استحضر أيضا ابنتها
دميانة التي طلبت من الباشا مهلة، فيها جمعت بعض الفقراء لتقول له: "أن
أموال أبي في بطون هؤلاء وعلى أجسامهم" .... ويبدو أن الباشا تأثر لذلك إلى
حد ما فلم يبطش بها.
عاد إبراهيم بك ومراد بك ومعهما المعلم إبراهيم إلى القاهرة في 7 أغسطس
1791، وكان المعلم إبراهيم محبوبًا من السلطات جدًا ومن الشعب حتى دُعي
"سلطان الأقباط" كما جاء في نقش قديم على حامل الأيقونات لأحد هياكل كنائس
دير الأنبا بولا بالجبل الشرقي، وأيضًا في كتابه بقطمارس محفوظ بنفس الدير.
قال عنه الجبرتي المؤرخ الشهير: "إنه أدرك بمصر من العظمة ونفاذ الكلمة
وعظيم الصيت والشهرة، مع طول المدة بمصر ما لم يسبق من أبناء جنسه، وكان هو
المشار إليه في الكليات والجزئيات، وكان من دهاقين العالم ودهاتهم لا يغرب
عن ذهنه شيء من دقائق الأمور، ويداري كل إنسان بما يليق به من المداراة،
ويفعل بما يوجب من انجذاب القلوب والمحبة إليه، وعند دخول شهر رمضان كان
يرسل إلى غالب أرباب المظاهر ومن دونهم الشموع والهدايا، وعمرت في أيامه
الكنائس والأديرة، وأوقف عليها الأوقاف الجليلة، والأطيان، ورتب لها
المرتبات العظيمة والأرزاق الدائرة والغلال".
قال عنه الأنبا يوساب الشهير بابن الأبح أسقف جرجا وأخميم إنه كان محبًا
لكل الطوائف، يسالم الكل، ويحب الجميع، ويقضي حاجات الكافة ولا يميز أحدًا
عن الآخر في قضاء الحق.
خلال علاقاته الطيبة مع السلاطين في مصر والأستانة كان يستصدر فرمانات خاصة
ببناء الكنائس وإصلاحها. كما قدم الكثير من أمواله أوقافًا للكنائس
والأديرة، واهتم بنسخ الكثير من الكتب الدينية على حسابه لتقديمها للكنائس


عطاياه
أشتهر المعلم ابراهيم الجوهري بحبه الشديد لتعمير الكنائس والأديرة
وإصلاح ما دمرته يد الظلم فبواسطة نفوذه الحكومي وما له من الأيادي البيضاء
علي الحكام المسلمين تمكن من استصدار الفتاوى الشرعية بالسماح للأقباط
بإعادة ما تهدم من الكنائس والأديرة . اوقف الأملاك الكثيرة والأراضي
والأموال لا صلاح ما خرب منها وقد بلغت حجج تلك الأملاك 238 حجة مدونة في
كشف قديم محفوظ بالدار البطريركية كما اشتهر بنسخ الكتب الثمينة النادرة
وإهدائها لجميع الكنائس والأديرة فلا تخلو كنيسة من كتبه وآثاره .
وهو أول من سعي في إقامة الكنيسة الكبرى بالأزبكية وكان محرما علي الأقباط
في الأزمنة الغابرة أن يشيدوا كنائس جديدة أو يقوموا بإصلاح القديم منها
إلا بآذن من الهيئة الحاكمة . يحصلون عليه بعد شق الأنفس فاتفق أن إحدى
الأميرات قدمت من الاستانة إلى مصر لقضاء مناسك الحج فباشر المعلم إبراهيم
بنفسه أداء الخدمات اللائقة بمقام هذه الأميرة وأدي لها الواجبات اللازمة
لراحتها وقدم لها هدايا نفيسة فأرادت مكافأته وإظهار اسمه لدي السلطان
فالتمس منها السعي لإصدار فرمان سلطاني بالترخيص له ببناء كنيسة بالأزبكية
حيث يوجد محل سكنه وقدم لها بعض طلبات أخري خاصة بالأقباط والاكليروس فأصدر
السلطان أمرا بذلك ولكن عاجلته المنية قبل الشروع في بناء الكنيسة فأتمها
أخوه المعلم جرجس الجوهري .


أختبار له+

حدث مرة أن فقيرا اراد اختبار سخائه
المفرط الذى سمع عنه فتعقبه ذات صباح وهو فى طريقه الى عمله يطلب منه
احسانا على اسم المسيح فكان يعطيه ثم كان هذا الفقير بعد ان يأخذ منه يذهب
الى شارع اخر ويعترض طريقه مظهرا نفسه لكى يعرفه انه هو الذى اخذ اولا ،
لكنه حينما كان يطلب كان يعطيه وهكذا حتى بلغت عدد المرات 18 مرة وكان فى
كل مرة يعطيةولم يحدث ان تضايق ابراهيم الجوهرى من كثرة السؤال بل ما حدث
هو العكس ، اذ ان الرجل السائل- من فرط دهشته- صاح قائلا له " طوباك يا
جوهرى الرب معك " فأجابة فى وداعة " لا تتعجب ان تطالبنى بالمال المودع
عندى . اننى امين عليه والامين ينبغى الا يحزن !!"
+ وكان يعمل الولائم للفقراء بالكنائس. ففى يوم كان فى كنيسة الشهيدة
بربارة بمصر القديمة ولاحظ ان الخدم قد قصروا فى خدمة اخوة الرب فوبخهم جدا
قائلا "لا تكسروا قلب الفقراء والضعفاء ، بل طيبوا خاطرهم ، فالمسيح أمرنا
ان نضيف من لا يستطيع ان يكافئنا "






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة المعلم أبراهيم الجوهرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احبــــــــــاء الانبا تكلا بدشنا  :: منتدي الأباء القديسين :: سير القديسين-
انتقل الى: